مكتب دوما الطبي: بيان النظام السوري لمجلس الأمن يحمل تهديدًا لنا

 مكتب دوما الطبي: بيان النظام السوري لمجلس الأمن يحمل تهديدا لنا
  قراءة
الدرر الشامية:

علَّق مكتب دوما الطبي، التابع للمشفى التخصصي في الغوطة الشرقية، اليوم الاثنين، على البيان المرسل من قبل النظام السوري إلى مجلس الأمن، الذي  يتضمَّن مغالطات خطيرة تمسُّ الشريان الطبي بالغوطة الشرقية.

وذكر المكتب في بيانه أنه "تلقَّى بكثير من الدهشة بيانَ النظام السوري إلى مجلس الأمن، الذي وجَّهه مندوبه بتاريخ 19 / 4 / 2017م، والذي يتضمن مغالطات خطيرة تمس الشريان الطبي، الذي يقوم بالخدمة الطبية للسكان، ويقدم الرعاية الصحية لهم في هذه البلدة المحاصرة، مع أن هذه المراكز تعتبر جهات مستقلة عن أي جهة عسكرية أو سياسية، وهدفها طبي إنساني بحت، ويتم تشغيلها ومراقبتها من قبل جهات داعمة عالمية معروفة مثل:  SAMS - NORWAC -  UNFPA - MSF وغيرها..."

ولفت المكتب إلى أن بيان النظام ينطوي على أمرين، أولهما "تهديد مبطن لمركز طبي مسؤول عن تقديم الرعاية الصحية للنساء والأطفال، والذي يتلقى الدعم والتوجيه من UNFPA"، واتهام "مشفى دوما الوطني بأنه مركز لتصنيع السلاح الكيماوي، علمًا أن بناء المشفى أصبح ركامًا منذ زمن بعيد، بعد استهدافه بالصواريخ الفراغية".

وختم المكتب بيانه بمطالبة الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان بالدخول إلى الغوطة الشرقية، والكشف عن المراكز الطبية كافة، للتأكد من حجم المعاناة الكبيرة من الناحية الطبية، ولدحض الادعاءات المذكورة في بيان النظام السوري إلى مجلس الأمن.











تعليقات