جيش الإسلام: عقدنا العزم على حل هيئة تحرير الشام في الغوطة الشرقية

جيش الإسلام : عقدنا العزم على حل هيئة تحرير الشام في الغوطة الشرقية
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن جيش الإسلام اليوم الأحد في بيان صادر عن القيادة العامة العزمَ على حل فصيل "هيئة تحرير الشام" في الغوطة الشرقية وتقديم متزعميه للقضاء وإنهاء ما وصفه "الفكر الدخيل الذي جر على الثورة السورية الويلات وسبَّب الكثير من الخسائر". بحسب ما جاء في البيان.

ووجه الجيش رسالة إلى فيلق الرحمن قال فيها: "إخواننا في فيلق الرحمن -قادةً ومجاهدين- إننا وإياكم إخوة في الإسلام وشركاء في الثورة وما جرى في الغوطة من مفاصلة بيننا وبين فصيل "جبهة النصرة" نتيجة لما تعرفون من تجاوزات وتعديات طالت مجاهدينا كنتم على تفاصيلها وتعلمون حقيقتها" وأضاف أيضًا: "مهما بلغت الخلافات بين جيش الإسلام وفيلق الرحمن فستبقى جانبية ثانوية، ونحن متفقون على الأصل، وما يجمعنا أكثر بكثير مما يفرقنا".

وأضاف جيش الإسلام في رسالته إلى الفيلق: "كنا نطمح منكم أن تكونوا عونًا لنا في أداء هذه المهمة التي تصبّ في صالح أبناء الغوطة بل أبناء سوريا بأجمعها، ولكن إن أبيتم المشاركة في هذا العمل فنحن نرضى منكم الحياد على الأقل" مضيفًا: "رأينا منكم اصطفافًا واضحًا بل مؤازرات شديدة ودعمًا بالسلاح والعتاد لفلولهم المهزومة – في إشارة إلى هيئة تحرير الشام".
 

واعتبر جيش الإسلام أن موقف فيلق الرحمن مرفوض جملةً وتفصيلًا ولا يمكن أن يكون مُبرَّرًا في حال من الأحوال، معلنًا أنه على استعداد لتقديم المزيد من التطمينات والضمانات وما يراه فيلق الرحمن ضامنًا لحقوقه وحافظًا لأمنه.

يشار إلى أن جيش الإسلام كان قد أصدر يوم أمس بيانًا أعلن فيه استعداده لاستقبال عناصر هيئة تحرير الشام بشرط أن يتبرأ العنصر من إجرام فصيله وأن لا تكون يداه قد تلطخت بدم مسلم.

 

 











تعليقات