أحرار الشام تدين تفجير الراشدين وتفتح تحقيقًا لكشف الجهة المتورطة

أحرار الشام تدين تفجير الراشدين وتفتح تحقيقا لكشف الجهة المتورطة
  قراءة
الدرر الشامية:

أدانت حركة أحرار الشام الإسلامية، اليوم السبت، التفجير الذي استهدف قافلة أهالي "كفرية والفوعة" في منطقة الراشدين بحلب وراح ضحيته عشرات الضحايا العسكريين من الثوار والمدنيين.

وذكر الناطق الرسمي باسم الحركة في بيان صحافي أن التفجير الذي وقع في حي الراشدين هدفه الإساءة لسمعة الثوار، كما أنه لا يخدم سوى المصلحة الطائفية للنظام السوري بهدف التغطية على جرائمه في خان شيخون والغوطة، فضلًا عن أنه أول المستفيدين من ذلك، مشيرًا أن الحركة بدأت بفتح تحقيق فوري للكشف عن الجهة المتورطة في التفجير، مؤكدًا أنهم على استعداد للتعاون مع أية جهة دولية مستقلة.

ولفت المتحدث أن اتفاق المدن الأربع لم يكن مكسبًا أو مطمعًا لدى الحركة، إلا أنه نتيجة استمرار النظام في حصاره للمدن بريف دمشق تزامنًا مع عدم تفاعل الجهات الدولية بالمستوى المطلوب دفع أهالي مضايا والزبداني للقبول بآخر خيار طالبوا به لإنهاء المعاناة التي يعيشونها.

تجدر الإشارة إلى أن الدفاع المدني السوري أكد انتشال ١٠٠ جثة وإسعاف ٥٥ مصابًا بعد التفجيرات التي استهدفت قوات جيش الفتح وأهالي الفوعة في منطقة الراشدين.


 
 











تعليقات