مقتل بريطانية وإصابة إسرائيليَّيْن بعملية طعن بالقدس

مقتل بريطانية وإصابة إسرائيليين بعملية طعن بالقدس
  قراءة
الدرر الشامية:

قُتلت طالبة بريطانية وأصيب إسرائيليان، ظهر اليوم الجمعة، في عملية طعن في القدس المحتلة، فيما أعلنت شرطة الاحتلال عن اعتقال المنفذ.

وقالت شرطة الاحتلال الإسرائيلي في بيانها، إن شابة في العشرينيات من العمر أُصيبت بجروح "خطيرة"، إثر طعنها من قِبل شاب فلسطيني أثناء ركوبها القطار في منطقة "الباب الجديد" بالبلدة القديمة في القدس، قبل أن يعلن عن وفاتها متأثرة بجروحها الخطيرة.

وأضافت أن عملية الطعن وقعت عند محطة القطار الخفيف في شارع "يافا"، قبل قيام قواتها بـ"تحييد" الفلسطيني واعتقاله.

وفي وقت لاحق أكد بيان لجيش الاحتلال أن القتيلة بعملية الطعن في القدس المحتلة طالبة بريطانية.

وذكر أن مُنفذ العملية، الفلسطيني جميل التميمي، من سكان حي رأس العامود (57 عامًا)، وكان يستقلُّ القطار، ومِن ثَمَّ استلَّ سكينه ونفَّذ عملية الطعن، قبل أن يسيطر عليه أحد أفراد شرطة الاحتلال ومستوطن ليحوَّل للتحقيق.

كما أصيبت في العملية مستوطنة إسرائيلية في الثلاثينيات من العمر، ومستوطن آخر في الخمسينيات من العمر، وتم نقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاج، وفقًا للإذاعة العامة العبرية.

هذا، وقد هرعت قوات معززة من شرطة الاحتلال إلى مكان العملية بمنطقة "كيكار تساهل" في القدس المحتلة، وتم إيقاف حركة القطارات.

كما أغلقت قوات الاحتلال بابي الأسباط والعامود في القدس، وشرعت بأعمال بحث وتحقيق واسعة في المكان، في حين اعتقلت الشاب يزن حرباوي من باب حطة بالبلدة القديمة.

ويذكر أن شرطة الاحتلال الإسرائيلي عزَّزت الأيام الماضية من تواجدها العسكري في مدينة القدس المحتلة وباحات المسجد الأقصى وعند أبوابه، تزامنًا مع حلول عيد "الفصح" العبري.

وحوَّلت شرطة الاحتلال -بحسب مصادر محلية- مدينة القدس، وخاصة البلدة القديمة ومحيط الأقصى وساحة البراق إلى "ثكنة عسكرية"، حيث كثَّفت من تواجدها فيها، ونصبت حواجزها العسكرية على مداخل المدينة.

 

 

 

 

 











تعليقات