الفصائل الثورية توسِّع من مساحة سيطرتها في سوريا مع مطلع العام السابع للثورة

الفصائل الثورية توسع من مساحة سيطرتها في سوريا مع مطلع العام السابع للثورة
  قراءة
الدرر الشامية
property="content:encoded">

 

 

سجلت الأشهر الأخيرة من العام السادس للثورة السورية، ومطلع العام السابع توسعًا ملحوظًا للمساحة التي تسيطر عليها الفصائل الثورية في سوريا، وذلك على الرغم من خسارتها عدة مواقع هامة لصالح قوات النظام السوري.

وجاء التوسع في غالبه على حساب مناطق سيطرة تنظيم الدولة، ونسبة ضئيلة على حساب مواقع قوات النظام السوري.

 

أولًا: مناطق خسرتها الفصائل الثورية:

1- حلب: شهد شهر كانون الأول/ديسمبر خروج الفصائل الثورية من أحياء حلب الشرقية، التي كانت تسيطر عليها بعد اتفاقية برعاية تركية - روسية، وتقدر مساحة الأحياء التي خسرتها الفصائل بـ85 كم مربع، أبرزها (مساكن هنانو - حي طريق الباب - حي الشعار - حي الصاخور - حي الشيخ فارس - المرجة - الصالحين - باب النيرب - الفردوس - الشيخ سعيد - السكري - الأنصاري - سيف الدولة - الزبدية - المشهد - باب الحديد - المعادي - باب قنسرين - الجلوم - الكلاسة بستان القصر).

2- حي الوعر: انتهى ملف حي الوعر المحاصر، آخر معاقل الثورة السورية في مدينة حمص، باتفاق بين لجنة الحي ووفد روسي يقضي بخروج المقاتلين مع أسرهم، باتجاه ريف حلب الشمالي، وريف إدلب، وقد خرجت بالفعل دفعتان باتجاه الريف الشمالي لحلب، ومن المقرر خروج آخر دفعة باتجاه ريف إدلب لتخسر الفصائل الثورية بذلك مساحة تقدر بـ4 كم مربع.

 

ثانيًا: المساحات التي كسبتها الفصائل الثورية:

1- ريف حلب: مع إتمام فصائل الجيش السوري الحر العاملة ضمن عمليات درع الفرات السيطرة على مدينة الباب، والبالغة مساحتها 5.3 كم مربع، تكون قد أتمت السيطرة على 2100 كم مربع، ويدخل ضمن نطاق هذه المساحة مواقع ومدن هامة، مثل جرابلس التي تحتوي على معبر حدود، والراعي، وأخترين.

والمساحة التي سيطرت عليها فصائل الجيش الحر جاءت بالدرجة الأولى على حساب تنظيم الدولة، وبدرجة أقل بكثير على حساب وحدات الحماية الكردية.

2-  البادية السورية: ارتفعت المساحة التي سيطرت عليها الفصائل الثورية بعد عملياتها المستمرة في بادية الشام، الممتدة بين ريف دمشق والسويداء إلى 12700 كم مربع.

وأبرز المناطق المسيطر عليها خلال عملية "سرجنا الجهاد" تتمثل بمنطقة جبل مكحول والجبل الشرقي وجبل دكوة، وبئر القب وبئر الأفاعي وسهل بئر الأفاعي.

3- ريف حماة: وسَّعت الفصائل الثورية من سيطرتها في ريف حماة على حساب النظام السوري، بما يقدر بـ3.1 كم مربع، وأبرز المدن والبلدات المسيطر عليها حديثاً (صوران - معردس).

4- درعا: شهدت الأسابيع الماضية تقدمًا مستمرًّا للفصائل الثورية في حي المنشية بدرعا بعد معركة "الموت ولا المذلة" ضد قوات النظام السوري، وتوسعت بما يقدر بـ1.3 كم مربع. 

وتشير خريطة السيطرة في سوريا، إلى أن نسبة المساحة الخاضعة لسيطرة الفصائل الثورية من إجمالي مساحة سوريا تساوي 17.3%، والنظام السوري 19.5%، في حين انحسرت نسبة تنظيم الدولة إلى 42%، وارتفعت مساحة الأراضي الخاضعة لميليشيات سوريا الديمقراطية إلى 21.2%.

 

 

<a href=" src="/sites/default/files/u3678/khryt_swry_0.jpg" style="width: 800px; height: 585px;" />

خريطة السيطرة منتصف عام 2016

<a href=" src="/sites/default/files/u3678/lnfwdh_lskry.jpg" style="width: 600px;" />

المؤلف: 
وحدة الرصد


تعليقات