مناورات إسرائيلية مفاجئة في محيط غزة والنقب

مناورات إسرائيلية مفاجئة في محيط غزة والنقب
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أجرى جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، بشكلٍ مفاجئٍ مناورات عسكرية واسعة لقوات الاحتياط في إطار الاستعداد لسيناريو حرب مفاجئة مع المقاومة في قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال: إن الجيش سيبدأ اليوم تدريبًا مفاجئًا على مستوى قيادة هيئة الأركان لقوات الاحتياط في المنطقة الجنوبية.

ونقلت القناة العاشرة العبرية عن المتحدث قوله: "خلال التدريبات سيهرع جنود الاحتياط وسيتدربون على سيناريوهات ميدانية متنوعة مع التركيز على المنطقة الجنوبية" بجنوب فلسطين المحتلة.

وأضاف: أن التدريب المفاجئ يأتي ضمن إطار تدريبات واستعدادات جنود الاحتياط للتدرب على سيناريوهات مختلفة، ولفحص جهوزيتهم وقت الطوارئ.

يُذكر أن الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي كانت قد بدأت صباح اليوم سلسلة تدريبات عسكرية في منطقة النقب (جنوب فلسطين المحتلة عام 1948).

وقال موقع "0404" الإخباري العبري: إن جولة التدريبات ستستمر حتى يوم الأربعاء القادم، وسيتخللها حركة نشطة للآليات والمركبات العسكرية.

ويجري جيش الاحتلال تدريبات عسكرية بين الفينة والأخرى بدعوى اختبار جاهزية الجبهة الداخلية لأية مواجهة محتملة، ولأية محاولة لتنفيذ عمليات للمقاومة ضد أهداف عسكرية واستيطانية "إسرائيلية".

الاحتلال يخشى من المواجهة المقبلة

وفي السياق ذاته أكد الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي، داوود شهاب، أن إسرائيل تخشى من المواجهة على عدة جبهات في أية حرب مقبلة.

وأكد شهاب في تصريحات خاصة لموقع "يونيوز" أن الاحتلال في حالة أزمة؛ لذلك يقوم بتدريبات مستمرة لاختبار قوة جيشه على خوض أية مواجهة مع غزة أو لبنان.

وأوضح شهاب أن توقعات المؤسسة الأمنية في حال اندلعت حرب قادمة على جبهة لبنان وغزة ربما تفتح عليها جبهات متعددة في أكثر من مكان.

وأضاف: أن هذه التدريبات تأتي في سياق اختبار جهوزية جيش الاحتلال لمواجهة أي احتمالات لنشوب حرب على أكثر من جبهة.

وأكد شهاب أن المقاومة الفلسطينية تدافع عن شعبها، ولديها من القدرة والعزيمة والإرادة ما يمكنها على الانتصار على الاحتلال في أية مواجهة مقبلة.

ويُذكر أن قوات الاحتلال كثفت منذ العدوان الأخير على غزة صيف 2014 من تدريباتها العسكرية على حدود غزة، جوًّا وبحرًا وبرًّا، في إطار ما تقول إنه استعدادات لإحباط أية محاولة لتنفيذ عمليات للمقاومة الفلسطينية ضد أهداف عسكرية واستيطانية "إسرائيلية" في محيط القطاع.