النظام السوري: تركيا قصفت قواتنا غربي منبج

النظام السوري يقول إن تركيا قصفت قواته غربي منبج
  قراءة
الدرر الشامية:

اتَّهم النظام السوري، اليوم الجمعة، القوات التركية بقصف قوات لجيش اﻷسد، ومن سمَّاها بالقوات الرديفة غربي منبج، وقال إن القصف أوقع قتلى وجرحى.

وكان المجلس العسكري لمنبج، التابع لوحدات حماية الشعب الكردية قد تحدَّث اﻷسبوع الفائت عن تسليم بعض القرى في ريف منبج الغربي إلى جيش اﻷسد، لتشكل خطًّا فاصلًا يحول دون وصول "درع الفرات" إلى المدينة، وقد توَّعدت تركيا بقصف الميليشيا ما لم تخرج منها.

ونقلت وكالة أنباء "سانا" التابعة لنظام اﻷسد عن مصدر عسكري قوله، إن القصف التركي استهدف "مواقع تابعة للجيش العربي السوري والقوات الرديفة في ريف منبج الغربي بريف حلب"، وإن القصف "أدى إلى سقوط عدد من الشهداء والجرحى".

ولم يحدِّد نظام اﻷسد تاريخ القصف، إلا أن وكالة "سبوتنيك" الروسية أفادت بسقوط عدد من القتلى والجرحى من قوات اﻷسد جراء قصف الجيش التركي وقوات "درع الفرات" بالمدفعية الثقيلة لمواقعه في منطقة بلدة عريما الواقعة بالريف الغربي لمنبج، وأوضحت أن القصف وقع ليل أمس الخميس.

من جهته أعلن الجيش التركي عن مقتل 425 عنصرًا من ميليشيا YPG و2647 عنصرًا من تنظيم الدولة، وتدمير الطيران الحربي لـ2325 هدفًا لكلٍّ من الميليشيا وتنظيم الدولة منذ بدء عملية "درع الفرات" في الشمال السوري.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبل أيام أن "درع الفرات" ستتوجه نحو منبج، بعد إحكام السيطرة على مدينة الباب، في حال عدم انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية، مطالبًا بعودتها إلى شرقي الفرات.

وكان سيرغي رودسكوي، رئيس إدارة العمليات في هيئة أركان القوات المسلحة الروسية، أعلن دخول قوات اﻷسد إلى المناطق التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب، بدءًا من الجمعة 3 مارس/آذار، وهي المناطق المحاذية لقوات "درع الفرات"، فيما نشرت الولايات المتحدة مدرعات عسكرية ضمن قوات التحالف الدولي في المدينة لحماية وجود الوحدات فيها.












تعليقات