مجموعة العمل: مقتل 27 لاجئًا فلسطينيًّا في سوريا الشهر الماضي

مجموعة العمل: مقتل 27 لاجئًا فلسطينيًّا في سوريا الشهر الماضي
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا"، أمس الاثنين، مقتل 27 لاجئًا فلسطينيًّا في سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، خلال نوفمبر الماضي، من العام الجاري 2017.

وكانت تقارير حقوقية وثَّقت مقتل 2820 لاجئًا فلسطينيًّا في سوريا منذ اندلاع الحرب في 2011، والتي تسببت في فقدان 272 آخرين واعتقال قوات النظام لـ831 فلسطينيًّا.

أسباب القتل

وقالت المجموعة: إن "أسباب القتل تراوحت بين مشارك في القتال مع قوات النظام السوري أو فصائل الثوار في سوريا، أو بالتعذيب في سجون النظام، وآخرين تم إعدامهم على يد عناصر تنظيم الدولة، وكذلك القصف والقنص".

وأوضح أن 4 لاجئين قُتلوا بسبب قصف قوات النظام على مخيم اليرموك ومخيم درعا والمزيريب، و13 لاجئًا قُتلوا خلال مشاركتهم القتال إلى جانب النظام ومجموعاته الموالية.

وأشارت المجموعة إلى مقتل 3 لاجئين خلال مشاركتهم القتال مع فصائل الثوار، و4 لاجئين أُعدموا ميدانيًّا على يد عناصر تنظيم الدولة في مخيم اليرموك، ولاجئيْن قُتلا تحت التعذيب في سجون النظام، ولاجئة قُتلت برصاصة قناص مجهول.

تدهور الأوضاع

وفي سياق ذي صلة، أكدت المجموعة أن مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب العاصمة، دمشق، يشهد تدهورًا متسارعًا في الأوضاع الإنسانية والصحية؛ حيث أصيب المئات من أبناء المخيم بأمراض متعددة يتعلق معظمها بأمراض الكبد والكلية.

وأضافت: أن جميع مستوصفات ومشافي المخيم لا تزال متوقفة عن العمل بسبب نفاد المواد الطبية، وعدم تواجد الكوادر الطبية المتخصصة، باستثناء مشفى فلسطين الذي يقدم بعض الخدمات الطبية الأولية.

ولفتت المجموعة إلى أن ذلك بسبب استمرار قوات النظام وتنظيم الدولة في فرض حصارهما المشدد على نحو (3- 5) آلاف مدني منذ (1352) يومًا والذي راح ضحيته (185) لاجئًا توفوا بسبب نقص التغذية والرعاية الطبية.











تعليقات