الأمم المتحدة تؤكد تعرض قوافلها الإنسانية للنهب من قبل ميليشيات الأسد

الأمم المتحدة تؤكد تعرض قوافلها الإنسانية للنهب من قبل ميليشيات الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

أكدت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، تعرُّض قوافلها الإنسانية يوم الاثنين الماضي لعمليات استيلاء ونهب من قبل مجموعات تابعة للنظام السوري.

وذكر منسق العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة، ستيفن أوبراين، أن شاحنات تحمل مواد إنسانية كانت تحاول الدخول إلى حي الوعر، إلا أنها تعرَّضت للخطف في طريق عودتها، بعد فشلها في الدخول من قبل مجموعات "مسلحة" لم تسمها، وتم أخذها إلى مناطق سيطرة النظام السوري.

وأضاف أوبراين أنه قام بإبلاغ مجلس الأمن بتفاصيل الحادثة وعملية احتجاز سائقي وعاملي القافلة، مشيرًا إلى أنه تمت معاملتهم خلال فترة الاحتجاز بخشونة، وتم إطلاق سراحهم  دون المساعدات.

وأعرب أوبراين عن أسفه لما سماه "التجاهل الصارخ لحماية العاملين في المجال الإنساني"، مشيرًا إلى أن الجهود ستستمر للوصول إلى الوعر، حيث لم يتلق خمسون ألف مدني أي مساعدة منذ نحو أربعة أشهر. 

وتجدر الإشارة إلى أن ثلاث قوافل فقط مقدمة من الأمم المتحدة دخلت إلى مناطق سيطرة فصائل الثورة العسكرية خلال الشهرين الماضيين، وهذا ما اعتبرته الأمم المتحدة مستوى من المساعدة يساوي "الصفر أو ما يقاربه".












تعليقات