"البنيان المرصوص" تنهي المرحلة الأولى والثانية وتكبد قوات اﻷسد 100 قتيل وجريح

"البنيان المرصوص" تنهي المرحلة الأولى والثانية وتكبد قوات اﻷسد 100 قتيل وجريح
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أعلنت غرفة عمليات "البنيان المرصوص" أمس السبت عن انتهاء المرحلتين الأولى والثانية من معركة "الموت ولا المذلة" في مدينة درعا جنوب سوريا، مكبدة قوات اﻷسد والميليشيات الداعمة لها خسائر فادحة.

واستطاعت الفصائل المُشارِكة في غرفة عمليات "البنيان المرصوص" السيطرة على حاجز أبو نجيب وكتلة أبنية النجّار والنقطة الطبية وحاجز مخبز الرحمن وخط الدفاع الأول الممثّل بأكثر من 10 أبنية.

كما أعلنت عن قتل وجرح 100 عنصر على الأقل بينهم قيادي إيراني و11 ضابطًا عسكريًّا على الأقل، من بينهم عقيد وعميد، ونُقل معظم الجرحى إلى مشافي نظام اﻷسد في مدينة درعا والصنمين وإزرع ودمشق.

وقد دمّرت فصائل الغرفة دبابتين من طراز T55 وعربتين مجنزرتين ورشاشين 23 مضادين للطائرات وتركسًا مجنزرًا، كما اغتنمت أسلحة وذخائر متنوعة من المواقع العسكرية التي سيطرت عليها داخل حي المنشية.

وكان الطيران الروسي وطيران جيش اﻷسد قد شنّا مئات الغارات على درعا في محاولة لوقف تقدم الفصائل في المدينة، واستمرت المرحلتان اﻷولى والثانية من العملية لمدة أسبوع كامل.



تعليقات