المسؤول عن معركة الباب في الجيش السوري الحر يكذب ادعاءات "حرييت"

المسؤول عن معركة الباب في الجيش السوري الحر يكذب ادعاءات "حرييت"
  قراءة
property="content:encoded">

نفى القيادي في فرقة السلطان مراد والمسؤول عن معركة الباب شرقي حلب "محمود الباز" للدرر الشامية الادعاءات التي ذكرتها صحيفة "حرييت" التركية حول إنشاء ممر أمني منزوع السلاح بين مناطق النظام السوري ودرع الفرات.

وكانت صحيفة "حرييت" أوردت خبرًا قبل يومين مفاده "أن مقاتلي الجيش السوري الحر أنشؤوا مع قوات النظام السوري ممرًّا أمنيًّا لتجنب المواجهات بين الجانبين في المعركة وهو عبارة عن ممر يتراوح عرضه بين 500 و 1000 متر" وشبهته بمنطقة  "الخط الأخضر" المنزوعة السلاح بين القبارصة الأتراك والقبارصة اليونانيين في جزيرة قبرص.

وردًّا على ذلك أفاد القيادي "الباز" لشبكتنا أن هذه الادعاءات غير صحيحة حيث لا توجد منطقة أو ممر منزوع السلاح بين مناطق الجيش الحر والنظام كما أن الفصائل في الجيش الحر لم تتلقَّ أي تبليغ من الجانب التركي حول هذا الموضوع مشيرًا بعدم وجود أي اتفاق بينهم وبين النظام وكذلك الأمر بين الجانب التركي والنظام، إلا أن التنسيق التركي الروسي لا يخفى على أحد، وهدفه تسيير المعركة للقضاء على تنظيم الدولة.

وحول وجود بلدات تفصل النظام عن الحر أكد الباز أن بلدة تادف والتي تخضع لسيطرة تنظيم الدولة بات النظام السوري على أطرافها الجنوبية والحر على مدخلها الشمالي وبالرغم من ذلك فإن الحر يقوم باستهدافها تمهيدًا لاقتحامها والسيطرة عليها.

يشار إلى أن الجيش السوري الحر بدعم من الجيش التركي تمكن من دخول مدينة الباب في التاسع من الشهر الحالي والسيطرة على عدة أحياء كما تم السيطرة على مناطق إستراتيجية أبرزها جبل "عقيل".


تعليقات