إطلاق صواريخ من سيناء على إيلات بإسرائيل وسقوط قذيفة في الجولان

إطلاق صواريخ من سيناء على إيلات الإسرائيلية وسقوط قذيفة على الجولان
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية أن عدة صواريخ أطلقت باتجاه مدينة إيلات جنوبي فلسطين المحتلة من سيناء المصرية، فيما سقطت قذيفة أخرى على الجولان المحتلة.

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال: إن دفعة من الصواريخ أُطلقت من منطقة جنوب سيناء المحاذية لمدينة إيلات، موضحًا أن 4 صواريخ أُطلقت على المدينة، إلا أن القبة الحديدية اعترضت 3 منها، فيما سقط الرابع  في منطقة مفتوحة.

وحمّل الجيش الإسرائيلي تنظيمَ الدولة مسؤوليةَ إطلاق الصواريخ باعتبار أنه التنظيم الذي ينشط في مناطق متفرقة من شبه جزيرة سيناء.

ومن جانبها ذكرت القناة العبرية العاشرة أن صفارات الإنذار سُمعت في أرجاء مدينة إيلات، وأنه تم إخلاء فندقين فور سماع الانفجارات.

وبحسب القناة العبرية فقد عُثر على شظايا أحد الصواريخ داخل بركة مياه بأحد فنادق المدينة، بينما عُثر على الصاروخ الرابع بمنطقة مفتوحة بمحيط المدينة.

وفي وقت لاحق، أفاد موقع 0404 الإخباري الإسرائيلي أن "إصابات بالهلع وقعت بين الإسرائيليين بعد إطلاق صواريخ من سيناء على مدينة إيلات"، وجرى نقل 4 منهم إلى المستشفى.

وفي السياق ذاته ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن الجيش ينسق مع الجانب المصري لملاحقة الخلية المُهاجمة بسيناء، وفي هذه المرحلة لا يُتَوقَّع إقدام الجيش على مهاجمة أهداف بسيناء ردًّا على الصواريخ.

ومن جانبها، تبنت حسابات تابعة لتنظيم الدولة في سيناء، عبر مواقع التواصل الإلكتروني، الهجومَ على مدينة إيلات الإسرائيلية، ووصفت إطلاق الصواريخ بأنه "بدء الحرب مع العدو الإسرائيلي".

وقالت "ولاية سيناء" في بيان لها: إن قصف إيلات براجمات صواريخ جاء "ردًّا على مساندة الطائرات الإسرائيلية للجيش المصري بقصف مواقعها في سيناء".

وسبق أن نشرت حسابات سيناوية أبرزها "سيناء24" أنباء متكررة في أوقات سابقة عن قيام طائرات إسرائيلية بدون طيار بقصف مواقع في سيناء ومقتل مدنيين.

وعلى صعيدٍ آخر سقطت قذيفة هاون أُطلقت من الأراضي السورية ليل الأربعاء الخميس على شمال الجولان المحتل، دون أن تؤدي إلى وقوع إصابات أو أضرار مادية، فيما رد جيش الاحتلال بقصف موقع تابع لقوات النظام السوري.

وأكد الجيش الإسرائيلي في بيان له أنه "تمكن من رصد الإصابة وتأكيدها لهدف سوري في الجولان، ردًّا على سقوط القذيفة السورية".

وتكررت خلال الأشهر الماضية حوادث سقوط قذائف على هضبة الجولان المحتلة، مصدرها الجانب السوري من الحدود جراء القتال الدائر هناك بين فصائل الثورة السورية وقوات الأسد.

 











تعليقات