إضراب شامل في الداخل الفلسطيني المحتل

إضراب شامل في الداخل الفلسطيني المحتل
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت هيئة فلسطينية في الداخل المحتل عام 48 عن إضراب عامّ وشامل اليوم الأربعاء في المدن والبلدات العربية وذلك احتجاجًا على سياسة الهدم الإسرائيلية.

وأفادت "لجنة المتابعة العليا لفلسطينيي الداخل" أن "الحكومة الحالية كشفت منذ يومها الأول عن وجهها الحقيقي تجاه فلسطينيي الداخل، منذرة بسياسات أشد عنصرية ووحشية".

ودعت اللجنة في بيان صدر عنها، مساء أمس الثلاثاء إلى "الوحدة ورصّ الصفوف، لصد الهجمة الجديدة للحكومة الإسرائيلية ضد الجماهير الفلسطينية في الداخل".

وأوضحت اللجنة أن الإضراب يشمل كافة مناحي الحياة؛ بما فيها جهازَا التعليم والمدارس، وذلك بعد قيام سلطات الاحتلال بهدم عدة منازل للفلسطينيين في بلدة قلنسوة، أمس بحجة البناء بدون ترخيص.

وأضافت "جريمة الهدم اليوم في قلنسوة، هي تنفيذ استباقي لما تنص عليه تعديلات قانون التنظيم والبناء، الذي في ظاهره سيزيد عددَ لجان التنظيم في بلداتنا العربية، ولكنه في جوهره، تحويل هذه اللجان ورؤساء البلديات والمجالس المحلية العربية إلى مقاولي تدمير لعشرات آلاف البيوت العربية؛ حيث تعتقد الحكومة الإسرائيلية أن الظروف الناشئة محليًّا وإقليميًّا ملائمة للاستفراد بجماهيرنا العربية، لتكون لقمة سائغة بين أنياب عقليتها العنصرية الشرسة".

كما قرّرت اللجنة عقد مهرجان قُطري جماهيري واسع في بلدة قلنسوة اليوم الأربعاء، تضامنًا مع أهالي البلدة، يتضمن مسيرة قُطرية.

وكانت قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية والوحدات الخاصة ترافقهم 20 جرافة وآلية، داهمت أمس بلدة قلنسوة في المثلث الجنوبي (وسط فلسطين المحتلة عام 48)، وهدمت أحد عشر منزلًا بحجة البناء بدون ترخيص.

 

 











تعليقات