قائدا "جيش المجاهدين" و"صقور الشام" يعلنان فشل اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا

قائدا " جيش المجاهدين" و" صقور الشام" يعلنان التوقف عن الالتزام بالهدنة في سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن قائدان من قادة الفصائل الثورية السورية المُوقِّعة على اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا انتهاءَ التزامهم بالهدنة بسبب هجمات قوات الأسد والميليشيات الإيرانية المستمرة على وادي بردى والغوطة الشرقية بريف دمشق.
وقال "قائد جيش المجاهدين" المقدم أبو بكر في تغريدة له: "عندما وافقنا على الهدنة كانت لحماية أهلنا بوادي بردى والغوطة، أما وقد نكثتم -وهذا عهدنا بعلوج فارس- انتظروا منا ما يسوؤكم".
وأكد قائد صقور الشام "أبو عيسى الشيخ" أن إصرار النظام وميليشياته على مهاجمة جبهات وادي بردى والغوطة الشرقية سيقابله إشعال الجبهات وأن غير ذلك يعتبر "بيعًا وخيانة"، معتبرًا الهدنة محض "استخفاف وازدراء".
وكانت فصائل الغوطة الشرقية تمكنت اليوم الأحد من استعادة السيطرة على كتيبة الصواريخ في منطقة حزرما بعد تقدُّم قوات الأسد فيها لعدة ساعات، في حين تدخل حملة النظام السوري وحزب الله اللبناني على وادي بردى أسبوعها الثالث على الرغم من سريان وقف إطلاق النار في سوريا.












تعليقات