"أطباء بلا حدود": فرص الحياة للجرحى السوريين على الحدود الأردنية تتلاشى

"أطباء بلا حدود": فرص الحياة للجرحى السوريين على الحدود اﻷردنية تتلاشى
  قراءة
الدرر الشامية:

حذّرت منظمة "أطباء بلا حدود" من الخطر المحدق بحياة الجرحى من السوريين في الجنوب بسبب استمرار اﻷردن في إغلاق حدودها بوجه الجرحى والمرضى.

وقالت المنظمة: إنه بعد ثلاثة أشهر من إغلاق حدود الأردن، فرص بقاء الجرحى السوريين على قيد الحياة تتلاشى بسرعة، مؤكدة وجود 59 جريح حرب سوريًّا على الأقل، بينهم 11طفلًا تتراوح أعمارهم ما بين 3 سنوات و14 سنة، حُرموا من الوصول إلى الأردن لتلقي العلاج.

وأضافت أن 4 من المستشفيات التي تدعمها "أطباء بلا حدود" في جنوب سوريا توقفت عن إحالة المرضى إلى الحدود الأردنية لفهمها أنه لن يتم السماح للمرضى بالدخول.

وكانت المملكة الأردنية قد أعلنت حدودها منطقة عسكرية عقب تفجير انتحاري قام به تنظيم الدولة في منطقة الركبان التي تلتقي عندها الحدود العراقية والسورية والأردنية، قُتل فيه سبعة جنود أردنيين على الحدود مع سوريا يوم 21 يونيو/حزيران الماضي.











تعليقات