شخصيات مصرية تنفصل عن أحرار الشام وتوضح الأسباب | الدرر الشامية

شخصيات مصرية تنفصل عن أحرار الشام وتوضح الأسباب

شخصيات مصرية تعلن تركها لحركة أحرار الشام الإسلامية وتوضح الأسباب
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أعلنت شخصيتان مصريتان تركهما حركة أحرار الشام الإسلامية، بعد يوم واحد فقط من إصدار المجلس الشرعي في الحركة فتوى تُجيز التنسيق مع الجيش التركي، من أجل قتال تنظيم الدولة شمالي حلب.

وأوضح الشخص الأول، وهو "أبو اليقظان المصري"، في تغريدة له على "تويتر": "لن نُقاتِل بالوكالة أبدًا، فالجهاد الإسلامي ليس ذَنَبًا للعلمانية، لنا روح واحدة لن نبذلها إلا لله، لا طاعة لبشر في معصية الله (عملية درع الفرات)".

وقال الشخص الثاني واسمه "طلحة الميسر" وملقب باسم "أبو شعيب المصري" في تغريدة له: "أنصح الصادقين بشمال حلب أن يجتمعوا في فصيل جديد لا إفراط فيه ولا تفريط، وليحذروا ظلمات التنسيق ضد الخوارج مع تركيا والائتلاف وأميركا".

وكانت حركة أحرار الشام الإسلامية أصدرت قبل عدة أشهر بيانَ فصل باسم "أبو شعيب المصري" من مكتب الإرشاد والدعوة التابع لها، معلنة أن آراءه الشرعية لا تمثل الحركة، وأنه فرد عادي في صفوفها.

ومن جانبه أشار عضو المكتب الإعلامي في أحرار الشام "محمود أبو العبد" في تغريدة له على حسابه في تويتر أن "عددًا من الأشخاص يستبِقون قرار فصلهم ويعلنون استقالتهم من الحركة، وعلى رأسهم أبو اليقظان وأبو شعيب، وذلك لمخالفتهما قرارات المجلس الشرعي للأحرار"، في إشارة إلى أفراد من كتيبة أشداء التابعة لأحرار الشام والعاملة في مدينة حلب.

وأفادت مصادر في الهيئة القضائية التابعة لأحرار الشام لشبكة "الدرر الشامية" أن أبو اليقظان المصري أقيمت عليه دعاوى قضائية في وقت سابق، لإفساده العلاقات مع باقي الفصائل، حيث دعا علنًا إلى الانشقاق عن فصائل غرفة عمليات فتح حلب والتحاقها بجيش الفتح، مُطلقًا تُهمَ الخيانة على فتح حلب.

وتشهد حركة أحرار الشام الإسلامية في الفترة الأخيرة تطورات لافتة وغير مسبوقة، حيث وقَّعت على بيانٍ مشترك مع باقي الفصائل قبل عدة أيام بخلفية علم الثورة، كما أصدر المجلس الشرعي فيها بيانًا واضحًا بجواز التنسيق مع الجيش التركي، الأمر الذي لاقى ترحيبًا واسعًا في الأوساط الثورية السورية.



تعليقات