"أطباء بلا حدود" ترصد تفشي أمراض غير معروفة بين السوريين على حدود الأردن

"أطباء بلا حدود" ترصد تفشي أمراض غير معروفة بين السوريين على حدود الأردن
  قراءة
الدرر الشامية:

قالت منظمة "أطباء بلا حدود" الدولية، اليوم الأربعاء: إنه ما زال هناك آلاف السوريين محرومين من الرعاية الطبية المنقذة للحياة للشهر الثالث على التوالي، في منطقة صحراوية تعرف باسم "الساتر الترابي" على الحدود الشمالية الشرقية للأردن.

وأضافت المنظمة في بيان لها أن فريقها الطبي الذي تمكن من دخول المخيم رصد وجود احتياجات طبية كبيرة لا سيما لدى الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية والإسهال، مبينًا أن هناك أمراضًا "متفشية لا نستطيع تحديدها".

وأكد رئيس بعثة "أطباء بلا حدود" في الأردن، لويس إيجيلوث، أن السوريين العالقين في منطقة الساتر الترابي يعيشون ظروفًا حرجة في صحراء خالية من أية أشجار أو مسطحات خضراء، وتصل فيها درجات الحرارة إلى 50 درجة مئوية في الصيف وتشهد شتاء قاسيًا وباردًا للغاية.

وتابع "إيجيلوث": إن هؤلاء يحتاجون كخطوة أولى إلى الحصول على مساعدات إنسانية كاملة ومستدامة، بما في ذلك الوصول دون عقبات إلى الرعاية الطبية الأساسية وذات الجودة.

وأضافت المنظمة في بيان لها أن فريقها الطبي الذي تمكن من دخول المخيم رصد وجود احتياجات طبية كبيرة لا سيما لدى الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية والإسهال.











تعليقات