الاحتلال يشيد جدارًا أمنيًّا جديدًا لحصار الخليل

الاحتلال يشيد جدار أمني جديد لحصار الخليل
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أعلنت حكومة الاحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس عن إقامة جدار أمني بطول 42 كيلومترًا لتشديد الحصار على مدينة الخليل في جنوبي الضفة الغربية.

وقال مكتب رئيس وزراء الاحتلال في تصريح صحفي: إن وزارة الحرب بالتعاون مع الجيش، يعملان على إقامة جدار أمني جديد يمتد على طول 42 كيلومترًا في محيط جنوب جبل الخليل، في المنطقة التي تقع بين بلدة ترقوميا (الفلسطينية) وميتار (مستوطنة)، بهدف منع تسلل المقاومين والمهاجرين غير الشرعيين، بحسب زعمه.

وأضاف: "جزء كبير من العائق الجديد سيكون عبارة عن سور يتم تجهيزه بأجهزة مراقبة".

ومن جانبه قال رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو: "إنه سيتم استكمال بناء السياج الأمني الفاصل في منطقة جنوب جبل الخليل في حوالي عام". مضيفًا: "إن الهدف هو منع تسلل إرهابيين ومقيمين غير شرعيين إلى المدن الإسرائيلية" على حد قوله.

جاء ذلك خلال جولة تفقدية قام بها نتنياهو أمس في منطقة السياج الفاصل الواقع جنوب جبل الخليل وحاجز ترقوميا، بمشاركة وزير الجيش أفيغدور ليبرمان، ووزير الأمن الداخلي غلعاد أردان، بالإضافة لرئيس هيئة الأركان غادي أيزنكوت، ورئيس لجنة الخارجية والأمن بالكنيست أفي ديختر.

يأتي هذا فيما تواصل قوات الاحتلال تشديدَ الحصار على محافظة الخليل منذ 20 يومًا، وذلك بعد تنفيذ عدد من العمليات مؤخرًا في محيط المدينة أوقعت قتلى وجرحى في صفوف الإسرائيليين.


تعليقات