قيادي بحماس يدين ذبح فتى فلسطيني ويصفه بـ "الجريمة البشعة"

قيادي بحماس يدين ذبح فتى فلسطيني في سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أدان قيادي في حركة حماس اليوم الأربعاء ذبح طفل فلسطيني في محافظة حلب السورية ووصفها بـ"الجريمة البشعة".

وقال عزت الرشق عضو المكتب السياسي للحركة عبر "تويتر" "إعدام طفل فلسطيني (13 عامًا) ذبحًا وبدم بارد شمال حلب السورية جريمة بشعة وإجرام وحشي ندينها بشدّة".

وأضاف في تغريدة أخرى: "لا يمكن لإنسان ذي عقل وقلب أن يُقدم على جريمة ذبح طفل لا يتجاوز عمره 13 عامًا .. أيّ إجرام  يمارسه هؤلاء، وأيّة وحشية يقومون بها؟!".

وكانت عناصر تابعة لحركة نور الدين الزنكي أقدمت على ذبح الفتى "عبد الله العيسى" على ظهر شاحنة على طريق في حي المشهد التابع للثوار في حلب.

واتهم العناصر في الشريط الفتى بأنه عنصر في "لواء القدس" وهي مجموعة مسلحة فلسطينية تقاتل إلى جانب قوات نظام الأسد، وأفادوا أنهم أسروه في أثناء القتال شمال حلب.

لكن "لواء القدس" أصدر بيانًا نفى انتماء الفتى إليه وأكد أنه "طفل فلسطيني اسمه عبد الله عيسى ويبلغ 12 عامًا، يعيش في منطقة المشهد مع عائلته" اللاجئة في المنطقة.

وفي السياق ذاته تداول نشطاء سوريون صورةً للفتى باللباس العسكري وعلى يده اليسرى شعار كتب عليه: "فرع الأمن العسكري" كما أكدت مصادر عسكرية بأن الأسير ليس بطفل كما حاول نظام الأسد ترويجه إنما هو بالغ وعمره 19 عامًا.

كما أدانت حركة نور الدين زنكي العمل ووصفته بأنه "انتهاك إنساني" وأكدت أنه "خطأ فردي لا يمثل السياسة العامة للحركة" وأكدت توقيفَ الضالعين في قتل الفتى وإنشاء لجنة للتحقيق وإصدار حكم "بأقصى سرعة ممكنة"، بحسب بيان للحركة.

 

 


تعليقات